موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

 قصيدة المسبحة ...؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فجر التوحيد
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 34

مُساهمةموضوع: قصيدة المسبحة ...؟؟؟   الإثنين يوليو 02, 2012 10:43 pm


هذه المسبحة لها مكانة خاصة عند الشاعر , فقد رافقته
زمناً طويلاً
وكانت تسلـّيه طيلة (أيام المنفى ) وهذه احدى محطات حياة
الشاعر ...
وفيما بعد عندما أتى إلى بلدته حوط وعلم بوفاة أحد آل
البربورفي
قرية أم الرمان وهم ( نسايب وقرايب ) يذهب إلى ام الرمان ليقوم
بواجب التعزية , وفي أثناء العزاء يقوم ( أبو محمود شبلي البربور
بسرقة
مسبحة نايف وذلك على سبيل ( الحركشة ) وحرث نار الشاعر
وعندما يطالب نايف
العبد الله بالمسبحة , يقول له شبلي :
(اعلى ما بْخيلك ركاب ) فقال نايف :
( سوف تكلّفك الكثير .... )
, وبعد فترة ينظم الشاعر هذه القصيدة ويرسلها
على ام الرمان ويطالب
من خلالها بالمسبحة والحادثة كلها جرت عام 1972 م :
يقول نايف العبد الله :


البارحـــه والنـــــوم مـــا زارعــيني ... لاما النجم غابت مــداهج مســاريــــه

هاجت شجونـي من اشواقي الدفينـي ... وعيّت ضلوعي لاصْلـف القلب تكميه

فكارٍ تراودني وحلـــم ٍ يــجيــنـــــي ... لاما اختمر بالراس دربــاً يـــواتـــــيه

يممت ديــرة لابــةٍ تشتــهيـــنــــــي ... والكل منهم حــرقــة الشـــــوق تضنيه


عند العصر طبّيت جمــــع الرفاقه ... ماجت ترحب بي وهاجـــت شــــواقــه
يا مــا حــلا بعد الغـياب الملاقـــه ... لو زينو الجمعين بالحــــب والشــــوق
ويوم الفــرح مـــــا كل يومٍ تلاقيه

ثلاث ليالي خلت اني بجنة الخلــد ... غابت حــزاني مــع همــومي مع السهد
قلوبٍ ضمايا واشطنت نبعة الورد ... كاس الفرح يــحـلا ولو خالطو زهـوق
وليا حصلّ لك غيث للجذع ارويه

وبغمرة الافراح ضيعت غـالــي ... وغابت علومه بين اهلـــي وخـــــــوالي
مسباحتي ما ثمنوها بحلالــــــي ... لا مسهــا الدلال ولا انسامت بســـــــوق
ولا هقوتي بجملة ملايين تشـريه

مسباحتي بالعد سـته وثلاثــــين ... وشهودها الاثنين مثـــــل الســــــلاطـين
خـرده بفرده جالسه بين صفين ... وعامود مــرمـرعالي العنـــق مدقـــوق
وخيطٍ من بــلاتين ما العمر يفنيه

مســباحتي مـن جوهر بكنز داوود ... مرصودةٍ حبــه وحبـــــه وعــامود
شالت سفينة نوح من غرق محدود ... يتباركوها كل عاشق ومعشـــــوق
واليا هجع بـِجالها النجع تحميه

مسباحتي جتني هــديه مـن الصين ... ومن قبل آدم يــذكــروها بـــدواوين
يــوم العيــاد يقبـّـلوهــا المصلــيـن ... تشفي وجاع القـوم من لدغ وحروق
واللي عمي واللي تكرسح تداويه

عاصدر مـريم شعشت بالـمغاره ... وياما شفت باللمس بُرص وحيارى
كلــه طلاسم جُللت بالطهــــلاه ... واليا لفت عالمحكمه تفك مشنـــــوق
سراً يرافقها ولا ينــدرى بيـــه

مسـباحتي من جوهر الكنز وهّاج ... اغلى من الياقوت والتبر والعــاج
اسرت مع البراق في يوم معراج ... تحميه من شهب النيازيك وبروق
واليا ضمي من زمزم المي تسقيـه

عالحرم لاجت باركوها الصحابه ... وان طافت الحجاج تعقد اركابــه
ومقدسة النمرود يحسب حســابـه ... ياما تمنتها الصبايا لها طــــــوق
وآياتها كتب التواريخ ترويه

صلوا الخمس وباركوها على السد ... حــيثه اثار ومورثه جـد عن جــد
تجـــزر بحــوره بالمـلمـات وتمـد ... وسْط الصوامع عرشها معتلي فوق
واليا غزاها رايـد الطمع تبليه

هذي بعض اوصافها بالعناوين ... مربى الدلال ومقعده بالدواويـــــن
ومعززة عند الملوك وسلاطين ... معشر كرام وعالي الخلق والذوق
وان خيّم الديوان قامت تناغيه

رفيــقتي عـند المضره وبالليـل ... وتعينني اليا ثقل حملي على الشيل
تطرد همومي بالملمات والويل ... وبلمسته تصفى الهواجيس وتروق
وان تاه فكري من همومي تجدّيه

يا ما حــلا طقاتها بين الاصباع ... يحلى نغمها بالنهونـــد لــو ذاع
نغمة وْتار بيَدّ فنـّـان مــــلــتـاع ... همسٍ ونطقٍ دونـهُ كــل منطوق
حيناً تنغم له وتـــــاره تسـليه

مسباحتي معشــــر خيار الاجاويد ... لا تنوش ارض وموطنا الجيب والايد
ما هي جريده في هداد الحواصيد ... يتــــناولوا التعـــليق للفــرع وعروق
هـــذا ترحب به وهذاك تهجيه

شبلي خذاها ولا دري ما وراها ... والنـــية السودا عليــــيّ نــــــواها
مسباحتي ما يكف شري سواها ... ماني من اللي يطلب الحق بوْسوق
افطن ترى اليا تبسّم السبع داريـه

لو هو طلبها قدّمت له هــــــــديه ... ولو هو خذاها بحرب حرمت عليّا
طبعي كريم ولا سـَـــلكت الرديه ... عيبٍ على مســباحتي تختفي بوق
عند الكريم اللي نصيته أعزيـه

تمنيت انا يوم الوغى ياخــــذه غصب ... اخير من طرق التعاريج والنصب
ما تغيرت الاجواد بالجدب والخصب ... ومن يحفظ الذمّات بالقوم مرموق
وراعي الشهامة يحتفظ بـ معانيه *1

شـــــبلي ترى ناصيك من دون بربور ... وبالعمرما نخـّـيت للظلم والجور
احرص ترى من السبع يرميك بالغور ... ما كل غزواتك سلامه مع النوق
واللي بداني ان اظلم العج أكـفيه

هيلك خوالي وكلهم من ربوعي ... وعيسى ونعمة بعد ذوله فزوعي **2
وسمر المدافع لو نبيته تطوعي ... لو زلزلت يرجف لها كل مخلوق
بركان نار ان لامس الصخر يشويه

يا بو حمد*3 جدي قريبك على الدرب ... جيته بســلم ونـــــاذره يــبعد الحرب
الحل السياسي مسلك الشرق والغرب ... شبلي اعتدى والينطل الضيف محقوق
عطوة ليالي قصار للرد أعــــطيه

مـــاني مدخـّـلها ولا مــفزّع جموع ... وكفّ البلاوي بين طامع ومطموع
والا ترى ما ينقص العصب وربوع ... ما ضاع حق وأحدب الحد ممشوق
والرجل باعه من اطيب الخز يكسيه

اخشى ام الرمان تذهب مع الريح ... تصبح حجاره من ورا زملة الشيح
صاروخ واحد مع صلاة التراويح ... تصبح بيوته ناحره عرش فاروق
والحي منكم ينحر قعيص يأويه*4

ممدوح *5 مسباحي تراها ســليبه ... وما اقبل فداها غير شبلي يجيبــه
والا العتب مرفوع ترجع غصيبه ... عيب ٍعلى الرجال تهفى له حقوق
واللي غزاني بليل بنهار أغزيه

طرق الوساطه جزتها مع اربابه ... وهذيك ايام ٍ مضت مع اصحابه
تبصّروا يــــــا عزوتي بالطلابه ... خلوا الجواب باطيب الحل مرفوق
ونسدل على الماضي ستارٍ نغطيه

اختم كلامي بصلاتي وسـلامي ... يحســـن ختامي من جحيم القيامي
خير الانامي شافع ٍلــي إمامي ... هايم هيامي بموقف الحشر معتوق
ويحلا مدامي بجنة الخلد أحسيه

أكظـم بنابي إن ناوبتني النوابي ... أشــفي بنابي لو نبـتــني نوابي
ارجى بنابي مــن مهابــة نوابي ... بشدّه أنابي خالقي بالسما فوق
وذخرٍ بنابي ما ترى الدهر يبنيه

ياالله جـَـدّي كل حـــــاير بجـدي ... وماني بجــدي جازياً جـــــذر جدي
احسب بجدي وارقب بليل جدي ... وبالخير جدي واجتنب كل مطروق
الفن جدي وامجد الجاد أمشيه
.................... نايف حسين العبدالله (قرية حوط)

ضوء على القصيدة :

تمت وحررت بتاريخ الثاني عشر من كانون الثاني من عام 1972 م
*1 ــ (
ويترك الشاعر ملاحظة تقول : بالأصل ورد هذا البيت كما يلي :
الضيف عند القوم محشوم مرموق ... وان ضاعلو ضايع المعزب يأديه
إنما أراد بعض الشباب من خوالي ( أقاربه ) أن يكون كما هو بالقصيدة )
*2 ــ
الأسماء : الشاعر عيسى عصفور والشاعر نعمة العاقل من ام الرمان
*3 ــ
ابو حمد : مجلي حمد البربور
*4 ــ
زملة الشيح وقعيص : مواقع بعينها جنوب قرية ام الرمان وكذلك قصر فاروق
*5 ــ
ممدوح البربور شقيق أبو محمود شبلي
و شكرا
و تمت بعون الخوف والمطر
السويداء 3-7-2012م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نزيه العطالله
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة
avatar

العمر : 58

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة المسبحة ...؟؟؟   الثلاثاء يوليو 03, 2012 11:35 am

فجر التو حيد المحترم

من المعروف ام الرما ن اهل الجود وا لكرم

و بما انك كتبت هذه القصيده ا لعظيمه ولها ردود وانت او قعت نفسك

نحن طما عين بجميع ردود ا لقصيده لو أ مكن وأن وجدت لكي يكتمل الطوق

وتكون المسبحه تزين جنبا ت هذا المكا ن

لك تحيا تي ودمت سا لما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انين البازلت
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 38

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة المسبحة ...؟؟؟   الثلاثاء يوليو 03, 2012 2:35 pm


قصيدة من روائع الفن العربي الأصيل منظومة على قافيتين .

جاء على هذه القصيدة الكثير من قصائد الرد ..
وكلها قصائد رائعة ذات كلمات مصقولة لا تقل بأهميتها عن أهيمة هذه القصيدة..

ومن الذين ردّوا على هذه القصيدة الشاعر حمد المصفي . والشعر نعمي العاقل .
والشاعر يونس أبو خير . والشاعر حامد العقباني . والشاعر محمد أبو خير
وعدة شعراء آخرين ...........

وهذا مقطع من قصيدة رد للشاعر أبو صالح محمد أبو خير

حيث يقول من ضمن القصيدة



مسباحتك كنـَّـه صواريخ للحرب
نظـِّـم حبوبه والحق السرب بالسرب
ياهيـه وجـّـها على نيـَّـة الغرب
علـَّـها تخـلـِّـص عربنا من الضـدّ

.
..
هكذا كانت لغة أجدادنا ..
كانت لغة الشعر التي يتخاطبون بها . ولم يكن قصدهم بهذه اللغة التهديد والشتيمة والتوعد بالشر .
وإنما كان كل همهم هو الفن وقوة الكلمة العربية الأصيلة
وأن يبرز كل شاعر منهم قوته في الفن بكلماته.
.......................
أخي الغالي فجر التوحيد
شكرا لما نقلت لنا أناملك
رااائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة المسبحة ...؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: ساحة الشعر :: 
شعار بني معروف
-
انتقل الى: