موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

  حرب تشرين التحريرية في ذاكرة أبناء الجولان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جولاني
عضو جديد
عضو جديد
avatar

العمر : 42

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: حرب تشرين التحريرية في ذاكرة أبناء الجولان   الإثنين أكتوبر 07, 2013 5:10 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تعد حرب تشرين التحريرية أول انتصار عربي في معركة الوجود مع الكيان الصهيوني المغتصب للحقوق والأراضي العربية، لقد هزت حرب تشرين التحريرية كيان العدو هزاً عنيفاً بالخسائر الفادحة التي تكبدها على كل الصعد وشهد بعظمة هذا الانتصار الأعداء قبل الأصدقاء، وقالت التايمز البريطانية في إحدى مقالاتها عن حرب تشرين التحريرية: «أظهر العرب شجاعة فائقة في القتال حتى إنه في إحدى معارك الجولان كانت الدبابات السورية تهاجم الدبابات الإسرائيلية وتصطدم بها» وقالت أيضاً: «إن العرب حققوا الانتصار وبرهنوا على أن قواتهم تستطيع أن تقاتل وأن تستخدم الأسلحة المعقدة بنجاح كبير»، أما الغارديان فقالت: «لقد برهن العرب في تشرين أنهم أفضل تدريباً وأحسن استعداداً وأشد جلداً وعناداً». 

واليوم ونحن نحتفل بالذكرى الأربعين لهذه الملحمة البطولية لا تزال حرب تشرين التحريرية تعيش في وجدان وذاكرة كل مواطن عربي مهتم بقضايا أمته العربية، باعتبارها شكلت حدثاً بارزاً رفع المعنويات العربية عالياً وجدد في النفوس الأمل والثقة بحتمية استرداد الحقوق والأراضي العربية المحتلة.

و ذكريات حرب تشرين التحريرية عند أبناء القنيطرة لها طابع خاص ومميز لأن أشد ملاحم البطولة جرت على أرض المحافظة الصامدة وشارك فيها الأهالي بشكل مباشر أو غير مباشر.

داوود أبو مرشد قال: ما زلت أذكر ظهيرة ذلك اليوم الماجد يوم السادس من تشرين يوم انطلقت مدافع الحق تدك أوكار المعتدين على أرض جولاننا الحبيب، يومها انطلق جنودنا البواسل جنود الحق يطهرون الأرض والسماء من رجس المعتدين الصهاينة، ولأول مرة في تاريخنا شعرنا بعودة الروح ونهضت كرامتي من جديد، فارتفعت زغاريد النساء وتعالى حداء الفلاحين وركضنا نحو أسطح البيوت نرقب الطائرات المعادية وهي تتساقط كالذباب وركضنا نحو السهول والجبال لنلاحق الطيارين المتساقطين.

ويضيف داوود: في ذلك اليوم امتلأت الشوارع والأزقة والسهول بالناس ليقوم كل منهم بواجبه، وامتلأت المشافي بالمتطوعين والمتبرعين بالدماء وتدافعت الجموع نحو مواقع القوات المسلحة لتقديم الدعم والعون لجنودنا البواسل، واستمر العمال في المعامل والفلاحون في حقولهم والطلاب في جامعاتهم لكي يسطروا جميعاً نصر تشرين التحرير، هكذا كنا في تشرين الذي ما زال يعيش فينا كرامة وقوة وزهواً وإصراراً على متابعة النضال حتى تحرير آخر شبر من أرضنا السليبة.

عبد اللطيف الحسين من قرى الجولان المحتلة قال: شهدت أرض محافظة القنيطرة صنوفاً من البطولات الفردية والجماعية التي أظهرها العسكريون السوريون بغية تحرير تراب أرضهم من دنس الاحتلال، ومن أشهر هذه البطولات عملية احتلال مرصد جبل الشيخ الحصين الموجود على أعلى قممه، وهي عملية قامت بها وحدات من القوات الخاصة السورية، التي أنزلت بوساطة ثلاث حوامات مقاتلين منها تمكنوا من السيطرة على الحصن بعد معركة شرسة استخدم فيها السلاح الأبيض.
وأضاف الحسين: إن الجنود السوريين أظهروا بسالة وشجاعة في القتال أذهلت العالم، وعلى كل بقعة من أرض هذه المحافظة جرت معارك مشرفة تميزت بالشجاعة والتضحية من عناصر جيشنا السوري البطل، كما أظهرت خوف وجبن أفراد الجيش الإسرائيلي الذين شاهدناهم يسلمون أنفسهم إلى الجيش السوري وهم مصابون بحالة عصبية وخوف وضياع كما شاهدناهم يختبئون خلف مدرعاتهم بينما أفراد الجيش السوري يلاحقونهم ويقضون عليهم وسمعنا أصوات بكائهم ونحيبهم، ولن أنسى ما حييت التفاف أهالي قرى القنيطرة حول جيشهم ودعمه وتأمين الماء والخبز والغذاء، واستقبالهم بالزغاريد وحبات الأرز والورود.
وفي هذه المناسبة نوجه التحية إلى جيشنا الباسل الذي حقق انتصار تشرين وحرر مدينة القنيطرة والقرى المجاورة.

محمد المحمد قال: إن امتلاك العرب زمام المبادرة حرم العدو من الضربة الاستباقية التي تعد أهم عناصر عقيدته القتالية. فقد استخدمت «إسرائيل» مبدأ الضربة الاستباقية في العام 1956 وعام 1967، واعتمدت «إسرائيل» على الردع والحرب الخاطفة كعنصرين أساسيين في عقيدتها القتالية ونظريتها الأمنية لذلك كانت حرب تشرين امتحاناً قاسياً أثبت الفشل التام لهذين المبدأين، كما ألغت حرب تشرين مفهوم الحدود الآمنة «لإسرائيل» كأحد عناصر نظريتها الأمنية التي طورتها بعد حرب 1967.

وتتويجاً لبطولات جيشنا المقدام وعطاءات شهدائنا الأبرار وتضحيات شعبنا العظيم في معارك تشرين التحريرية نهضت مدينة القنيطرة أبية محررة، وتجلت الحقائق ساطعة وفي مقدمتها تحطيم أسطورة التفوق العسكري الإسرائيلي وما ميز حرب تشرين التحريرية عام 1973 أن العرب امتلكوا فيها زمام المبادرة، وتميزوا بوحدة الصف واستيعاب التكنولوجيا الحربية الحديثة، وامتلاك القدرة العسكرية الجديرة بالاحترام، كما أنها شكلت رداً قوياً على هزيمة حرب حزيران عام 1967 وأثبتت أن الإرادة العربية لم تتحطم وأن «إسرائيل» ليست قوة يستحيل على العرب التغلب عليها، فتلك الحرب التحريرية التي شنتها سورية ومصر معاً أثبتت أنه كان في الإمكان إنزال الهزيمة التامة بالجيش الإسرائيلي لولا الدعم المباشر له وتعويضه عن السلاح الذي فقده في المعارك التي لم يتوقع خسارته فيها، إذ قدمت له أمريكا أثناء الحرب كل ما يحتاج له من السلاح نوعاً وكماً.

عيسى الأحمد قال: لقد حقق لنا تشرين نصراً مؤزراً ولاسيما على خوفنا وعلى تغطرس الجندي الإسرائيلي الذي شاهدناه يفر من ساحات المعركة وهو يبكي بعدما أصيب بصدمة نفسية وعصبية وهو يشاهد بسالة وقوة جنودنا البواسل كما شاهدنا جثث الجنود الإسرائيليين المقيدين بالأرجل بعدما قام قادتهم بذلك لمنعهم من الهروب تحت ضربات بواسل الجيش السوري الذي دخل المعركة من دون خوف مؤمناً بالنصر وبالقيادة الحكيمة والشعب الصامد المناضل الذي يقف معه في معركة البطولة والفداء ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نزيه العطالله
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة
avatar

العمر : 57

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: حرب تشرين التحريرية في ذاكرة أبناء الجولان   الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 10:53 am

لا شك اخي الكريم زيا د اننا نفخر ونفا خر بهذا الأ نتصا ر و انه لشر ف عضيم للعرب ان

تهزم اسرا ئيل  و تجر ثو ب الهز يمه وتتغير الا مو ر على ارض المعركه التي لن ينسا ها

العرب يو ما  الف شكر لك لما كتبت من كلما ت  ارفقتها بذكريا ت اشخا ص عا شو ها عن قرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرب تشرين التحريرية في ذاكرة أبناء الجولان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: ساحات من هذا الوطن :: 
ذاكرة تاريخ
-
انتقل الى: