موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

 قصة قصيره في التأني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: قصة قصيره في التأني   الثلاثاء أبريل 06, 2010 9:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

وقف شخص يدعى جان في المحطة مزهوّا ببدلته العسكرية الأنيقة، وراح يراقب وجوه الناس وهم ينحدرون من القطار واحدا بعد الآخر

كان في الحقيقة يبحث عن وجه المرأة التي يعرفها قلبه، لكنه لم ير وجهها قط.

قالت له بأنها ستعلق على صدرها وردة حمراء ليتمكن من أن يميزها من بين مئات المسافرين.

لقد بدأت معرفته بها منذ حوالي ثلاثة عشر شهرا، كان ذلك في المكتبة العامة في فلوريدا عندما اختار كتابا وراح يقلب صفحاته.

لم يشده ما جاء في الكتاب بقدر ما شدته الملاحظات التي كتبت بقلم الرصاص على هامش كل صفحة.

أدرك من خلال قرائتها بأن كاتبها إنسان مرهف الحس دمث الأخلاق، وشعر بالغبطة عندما قرأ اسمها مكتوبا على الغلاف باعتبارها السيدة التي تبرعت للمكتبة بالكتاب.

ذهب إلى البيت وراح يبحث عن اسمها حتى عثر عليه في كتاب الهواتف، كتب لها ومنذ ذلك الحين بدأت بينهما علاقة دافئة وتوطدت عبر الرسائل الكثيرة التي تبادلوها.

خلال تلك المدة، اُستدعي للخدمة وغادر أمريكا متوجها إلى إحدى القواعد العسكرية التي كانت تشارك في الحرب العالمية الثانية.

بعد غياب دام عاما، عاد إلى فلوريدا واستأنف علاقته بتلك السيدة التي أكتشف فيما بعد أنها في مقتبل العمر وتوقع أن تكون في غاية الجمال.

أتفقا على موعد لتزوره، وبناء على ذلك الموعد راح في الوقت المحدد إلى محطة القطار المجاورة لمكان إقامته.

شعر بأن الثواني التي مرت كانت أياما، وراح يمعن في كل وجه على حدة.

لمحها قادمة باتجاهه بقامتها النحيلة وشعرها الأشقر الجميل، وقال في نفسه: هي كما كنت أتخيلها، يا إلهي ما أجملها!

شعر بقشعريرة باردة تسللت عبر مفاصله، لكنه استجمع قواه واقترب بضع خطوات باتجاها مبتسما وملوحا بيده.

كاد يُغمى عليه عندما مرّت من جانبه وتجاوزته، ولاحظ خلفها سيدة في الأربعين من عمرها، امتد الشيب ليغطي معظم رأسها وقد وضعت وردة حمراء على صدرها، تماما كما وعدته حبيبته أن تفعل.

شعر بخيبة أمل كبيرة: "ياإلهي لقد أخطأت الظن! توقعت بأن تكون الفتاة الشابة الجميلة التي تجاوزتني هي الحبيبة التي انتظرتها أكثر من عام، لأفاجئ بامرأة بعمر أمي وقد كذبت عليّ"

أخفى مشاعره وقرر في ثوان أن يكون لطيفا، لأنها ولمدة أكثر من عام ـ وبينما كانت رحى الحرب دائرة ـ بعثت الأمل في قلبه على أن يبقى حيا.

استجمع قواه، حياها بأدب ومدّ يده مصافحا: أهلا، أنا الضابط جان وأتوقع بأنك السيدة مينال!

قال يحدث نفسه: "إن لم يكن من أجل الحب، لتكن صداقة"!، ثم أشار إلى المطعم الذي يقع على إحدى زوايا المحطة: "تفضلي لكي نتناول طعام الغداء معا"

فردت: يابني، أنا لست السيدة مينال، ولا أعرف شيئا عما بينكما. ثم تابعت تقول:

قبيل أن يصل القطار إلى المحطة اقتربت مني تلك الشابة الجميلة التي كانت ترتدي معطفا أخضر ومرت بقربك منذ لحظات، وأعطتني وردة حمراء وقالت: سيقابلك شخص في المحطة وسيظن بأنك أنا. إن كان لطيفا معك ودعاك إلى الغداء قولي له بأنني أنتظره في ذلك المطعم، وإن لم يدعوك اتركيه وشأنه، لقد قالت لي بأنها تحاول أن تختبر إنسانيتك ومدى لطفك.

عانقها شاكرا وركض باتجاه المطعم!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر بني معروف
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأربعاء أبريل 07, 2010 1:19 am

شكرا عماد
قصه رائعه فعلا
في التأني السلامه وبالعجله الندامه
والطريقه التي اتبعا بطل القصه هي الطريقه الصح لا تحكم على الاشياء بسرعه طولة البال مطلوبه
لك ودي اخي عماد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأربعاء أبريل 07, 2010 4:54 am

ان معاملة الناس بحترام وطيب الاخلاق
يحبب الناس فينا
فكل الكلام يخرج ونكون مسؤلين عنه
لنجعل كلامنا ومعاملتنا للناس بطيب وحسن الاخلاق
لكى نحبب الناس فينا وندخل قلوبهم
شكرا عماد على القصه الرائعه
دمتم بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجد
الفقيرلله
الفقيرلله
avatar

العمر : 33

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأربعاء أبريل 07, 2010 5:10 am

الله
والله أمتعتنا ياعماد
على القصة الرائعة
فعلاً كما قال في الحرب
ساعدته وهو يفكر بها
بلأخير الكلمة الجيدة خارجا والكلمة السيئة خارجة
مكشور أخ عماد مرة أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيف نمور
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 40

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأربعاء أبريل 07, 2010 3:58 pm

بالفعل أخي عماد قصة جميلة
وأمتعتنا بأحدثها المشوقة وفيها كل العبرة
الذي تدل على القيم الأنسانية
مشكور ولك كل التحية
منيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأربعاء أبريل 07, 2010 8:50 pm

مشكور أخي أسمر والأخ مجد ومهند ومنيف على مروركم وعلى
كلامكم الجميل والطيف
مني لكم التقدير والأحترام
أخوكم الطير الحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الإثنين أبريل 12, 2010 9:53 am

شو هل الكلام الكبير يا ابن العم قصة بتجنن تقبل تحياتي ابو نسيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الإثنين أبريل 12, 2010 8:46 pm

شكرا ابن العم على مرورك تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأحد مايو 02, 2010 3:38 am

العبارة من وراء القصة كتير كبيرة والها قيمه انسانيه رائعه لانو للاسف اليوم فقدنا كتير من قيمن ومبادئنا ولم يعد يهمنا غير المظاهر الغشاشه ... القصة جعلتني اتأثر ... يسلمو كتير يا أخ عماد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيره في التأني   الأحد مايو 02, 2010 4:30 am

شكرا لكي اختي اسيرة الغرام على مرورك
وهذا عصرنا عصر المظاهر
لكي مني احلى تحية
اخوك الطير الحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة قصيره في التأني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: الساحة الأدبية :: 
القصص والروايات
-
انتقل الى: