موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

 `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجد
الفقيرلله
الفقيرلله
avatar

العمر : 33

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الإثنين أبريل 13, 2009 10:04 pm


تلاشت كل الأحاسيس منذ أن رحل أصبحت "سدين"

تلازم فراشها طوال النهار وتجلس على ذات الأريكة طوال الليل أمام النافذة تراقب القمر
أحبته منذ زمن منذ الصغر تتذكر في كل لحظه أيامها الحلوه معه وتنظر إلى حالها الآن

وترى وجهها الجميل قد رحل مع رحيل"أسعد" كان يراها أجمل إمرأه في العالم
وكانت تراه أروع رجل على الأرض ..
في صباح كل يوم ترتشف القهوة وحدها وتضع له فنجان قهوة

مره كما كان يحبها وكأنة يجلس بجوارها
كانت"سدين" تحلم بعينان مفتوحتان تراه في ذات الزوايا أمام التلفاز
أمام الحاسوب
وفوق سريره..!
فتبتسم من شده الألم؟
تحارب اليأس لكنها لاتنتصر !
لم يكن أسعد مجرد شخص أحبته بل كان هو الذي صنع الحب

في حياتها فلم يكن هناك رجل يضاهية وإن كان ... فلن يفوز بقلبها المملوك"
أكثر من ثمان أعوام جمعتهما أروع أيام عمرها مرت بسرعه

كالبرق منذ أن كانت في العشرين تلك الفتاة المستشقره !
والآن وهي تقف أمام المرآه هزيله الجسد محطمه الفؤاد

ألم يرة الخواطر لاترى آمامها سوى ضحية قتلها الشيطان . . .
بكت بكت طووويلآ حتى ترتاح كانت لاتنام أبدآ إلاسويعات

الظهيره تعشق الشمس وتحب القمر عندمايكتمل حتى ترى النجوم ترقص من حوله
فكرت فكرت كثيرآ وقررت أن تحارب الموت لأنها مازالت على قيد الحياة...
حاربت مخاوفها وجاهدت نفسها وصعدت إلى مكتب أسعد ذلك

المكان الذي بدأت فية قصتها وإنتهت فية حياتها
صعدت متثاقله منألم ره وكل خطوة تخطوها تقتلها وتذكرها بذلك اليوم
لقد كان الظلام يخنقها وماعادت قادره على التنفس
تذكرت أسعد لايحب المصابيح أبدآ فقد كان يكتب على ضوء الشمس أوالشموع
أشعلت الشمعة و أقتربت على مهل بخطوات ترتجف وكأنها بين أكوام جليد
وكلما إقتربت من باب المكتب رأت ضوء ساطع يزحف من تحت

الباب وكانت متأكده بأن ماتخافه سيحدث حتمآ في هذه الليلة لكنه
ا قررت على الصمود من أجل أن تعيش بسلام إقتربت ومدت يده
ا لتمسك قبضة الباب وسرعان ما سحبت يدها فقد كانت
قبضة الباب ساخنه جدآ إرتسمت على وجهها علامات التعجب وزادت دقات قلبها وسألت نفسها سااااخنة
لم تكن قبضة الباب ساخنة لكن برودة أطرافها أشعرتها بذلك
قالت وهي تتقدم يالله كن معي ..
دفعت الباب بقدمها بلطف فصدر عنه صوت صرير مزعج وكأنة صوت الآآآآآه تخرج من صدرها..
إقتربت وهي تمشي على أرض خشبيه متهالكه نظرت حولها كل شي كما هو المكتب والمكتبه "وأسعد"
كان الضوء صادر من تلك النافذه المطله على مصباح الشارع

النافذة مفتوحه منذ رحيل "أسعد" فهي لم تدخل المكتب
مذ ذلك الوقت نظرت إلية وقدغرقت في دموعها إقتربت منة حاولت أن تتحدث معه سألته متى ستعود؟
كان أسعد متكئ على مكتبه غارقآ في التفكير كعادته
كررت سؤالها : متى ستعود؟
نظر إليها من خلف نظاراته الزجاجية وإبتسم
ولم ينطق بأي كلمه ؟
خنقتها العبره
قالت له وقد إحمر وجهها أرجوك عد فماعدت أحتمل بعدك عد أو دعني أرحل !
كانت عيناه تنظران إلى عيناها مباشره __بكل دقه
إقتربت منة أكثر وأكثر وكلما تقترب كان هو بدوره يبتعد أكثر
توقفت عن السير لأنها أدركت أن ماتراه مجرد طيف رسمته عيناها المشتاقه
لملمت بعض من الأورق كانت موجوده على المكتب حاولت قرأتها لكن أغلبها كان مكتوبآ باللغة الإنجليزية وكل ماقد كتب فيها ماهو إلا بعض الوصفات والأدوية وبعض الأفكار الغير مترابطه التى لامعنى لها
حاولت بتكاسل تهذيب تلك الأوراق وجمعها كانت كل مابقي من ذكرى العزيز الغالي
وحينها لفت نظرها ظرف لم يفتح بعد سألت نفسها ياترى ماذا يحتوي هذا الظرف
بدون تردد حاولت فتحه وسحبت من داخله ورقه بيضاء ترددت في فتحها فهي لم تعتاد على إقتحام خصوصيات "أسعد"
قالت لنفسها وهي تناجي الحبيب الذي يسكن فؤادها
حبيبي : أعتذر أرجوك سامحني!
بعد تفكير دام دقائق قررت فتحها
وكانت المفاجأأأأة !
. . . .لم تكن مفاجأه بل صاعقه زلزلت كيان "سدين"
أصبحت نظراتها تركض بين الأسطر تحاول أن تستوعب ماتقرأ تريد أن تفهم
خانتها عيناها لم تعد قادره على النظر من شدة الإرتباك
حاولت تمالك نفسها ، جلست وأستعادة أنفاسها وأخذت تقرأ لنفسها بصوت عالي
*حبيبتي / سدين .
أعرف بأنك لن تقرأي رسالتي إلا بعد رحيلي
لكن قصتنا لن تنتهي أحببتك كما لم يحببك يومآ بشر
ولن تكوني وحدك بعد الآن سنلتقي . . .
____
وما أن إنتهت من هذه الأسطر حتى بكت بكت بحرقه
وكان كل أملها أن تفتح عيناها وتجد كل ماحصل كابوس وبأن أسعد مازال بجوارها كان لديها الرغبه في الذهاب إلية..
أفزعها صوت صرير الباب وقطع حبل أفكارها من ج‏*‏** حاولت الوقوف لكن قدماها تخذلانها نظرت إلى الباب نظرات شاخصه وأنفاسها تكاد تشعل صدرها
أغلق الباب _ _ حاولت الصراخ إختنق صوتها _ _ حاولت النهوض إنشل جسدها ؟
هبت نسمات بارده وحركت ستائر النافذة المفتوحه
وأخذت في طريقها ضوء الشمعه الوحيده المشتعله. .
غرقت سدين في ظلام دامس وقفت وقد بدأت تختنق من ذلك الظلام وكأن حبل من الظلام يلتف حول عنقها!

تسرق أنفاسها تحاول ان تصارع من أجل البقاء لكن اليأس كان دائمآ المنتصر!
أخذت تتجه نحو الباب بخطوات مترنحه توقفت في وسط الغرفه وكأن شي ما يمنعها من السير
شعرت بشئ ما خلفها
صوت زفير. . . . لم تفكر أبدآ في النظر إلى الوراء فهي لاتدري مالذي يخبئ لها هذا الظلام
تمالكت نفسها أغمضت عيناها وبدأت تراجع أفكارها عرفت الآن سر خوفها من الصعود طوال تلك الفتره "إنة القدر" وأدركت أن حياتها ستنتهي في هذا المكان كما بدأت قبل ثمان أعوام
عرفت أنها في معركه هي الخاسر فيها؟
بعد لحظات:
نسيم دافئ يلامس ذراعها، صوت الزفير وحرارته تحرق خدها،
أصبحت فجأه أسيره له, طوقها بقوة لم تفكر في النظر أوالكلام
شعرت وكأنه ينزع عنها ثيابها أصبحت خفيفه ، خفيفه لدرجه تستطع بها الطيران !
إستسلمت له ورحلت معه بلا تردد بدت وكأنها تسبح في الفضاء ووجه أسعد يملأ الأفق كان كالقمر مكتملآ وكانت النجوم كعادتها ترقص حوله. كانت سعيده ....
إستسلمت بعد نضال مع النسيان وحرب مع الشوق والحنين '
إستسلمت و تركت خلفها
" الآلم يبكي فراقها !
والدموع تنعيها"
رحلت بعدما كانت ضحية لشيطان الحب "
مزق روحها وترك عواطفها عارية "
بلا رحمه و بكل وحشية"
"جسد بلا روح "
وقلب قتله الإشتياق !

النهاية
.
.‏أخوكم مجد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجد
الفقيرلله
الفقيرلله
avatar

العمر : 33

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الإثنين أبريل 13, 2009 10:12 pm

:x :arrow:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زياد المؤيد
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 33

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الأحد يونيو 28, 2009 5:39 pm

الغالي مجد
شكراً لك على نثر هذا الموضوع الرائع
الذي يحمل معه كل المشاعر والأحاسيس النبيلة
تقبل تحياتي ومروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة السويداء
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 45

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الجمعة يوليو 10, 2009 6:46 am

قصة رائعة جدا
اخي مجد
وقد شدني كلاماتها لقرائتها مرارا وعجز قلمي ان يعلق عليها
لانها رائعة جدا
تقبل مرور
عاشقة عليها ❤
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الجمعة يوليو 10, 2009 4:45 pm

شكراً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الأحد يوليو 12, 2009 3:02 pm

أبو الحب وشياطينو 
شكرأص أبن العم 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير البحر
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 35

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: `` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``   الأحد يوليو 12, 2009 4:21 pm

شكرا لك خيي مجد
قصه راائعه
يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
`` شــــــــــــــــيطان الحــــــــــــــــب``
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: الساحة الأدبية :: 
القصص والروايات
-
انتقل الى: