موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

 قصة وعبرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: قصة وعبرة    السبت يناير 01, 2011 8:07 am






بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تحية طيبة الى كل القارئين وأسال الله العظيم ان يفيدكم مما سوف تقرئونه ويفيد بكم الناس اجمعين :



اما بعد فقد اردت ان اسرد عليكم قصة عظيمة لأحد الرجال الذي كان غارقا في المعاصي وتاب الى الله ..
وقبل البدء بسرد القصة عليكم, اقول ان هنالك الكثير من القصص عن التائبين والتائبات ولكن هذه القصة لها رونق خاص على الاقل من وجهة نظري .
يقول هذا الرجل : بدأت حياتي ضائعا سكيرا عاصيا , اظلم الناس وأكل الحقوق واكل الربا واضرب فلان وفلان , افعل المظالم , ولا توجد معصية الا وارتكبتها , وكنت شديد الفجور , يتحاشاني الناس من معصيتي , وفي يوم من الايام اشتقت ان اتزوج ويكون عندي طفلة , فتزوجت ورزقني الله بطفلة سميتها فاطمة , احببتها حبا شديدا
( يقول الرجل ) وكلما كبرت فاطمة زاد حبي لها وفي نفس الوقت زاد الايمان في قلبي وقلت المعصية وكلما رأتني فاطمة امسك كأسا من الخمر , اقتربت مني فأزاحته وهي لم تكمل السنتين وكأن الله يجعلها تفعل ذلك وكلما كبرت فاطمة زاد حبي لها وزاد الايمان في قلبي اضعافا مضاعفة وكلما اقتربت من الله خطوة كلما ابتعدت شيئا فشيئا عن المعاصي حتى اكتمل سن فاطمة ثلاثة سنوات ولما اكتملت فاطمة الثلاث سنوات " ماتت " فيقول – فانقلبت اسوأ مما كنت عليه ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء , فعدت اسوأ مما كنت عليه وتلاعب بي الشيطان حتى جاء ذلك اليوم الذي قال لي فيه الشيطان لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل !!
فعزمت ان اسكر واشرب الخمر وظللت طوال الليل اشرب وأشرب حتى رأيت نفسي تتقاذفها الاحلام الى ان رأيت تلك الرؤيا .
رأيتني يوم القيامة وقد اظلمت الشمس وتحولت البحار الى نار وزلزلت الارض , واجتمع الناس الى يوم القيامة والناس افواج افواج وانا بين الناس ( يقول الرجل ) وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلانه هلم للعرض امام الجبار
وانا ارى فلان هذا قد تحول وجهه الى سواد شديد من شدة الخوف , حتى سمعت المنادي ينادي باسمي هلم للعرض على الجبار , يقول فأختفى الناس جميعا من حولي ( هذا في الرؤيا ) وكأن لا احد في ارض المحشر ثم رأيت ثعبانا عظيما شديدا قويا يجري نحوي فاتحا فمه فجريت أنا من شدة الخوف , فوجدت رجلا عجوزا ضعيفا فقلت له , اه , انقذني من هذا الثعبان فقال لي .. يا بني انا ضعيف لا استطيع ولكن اجري بهذه الناحية لعلك تنجو ...
فجريت حيث اشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي فقلت أأهرب من الثعبان لأسقط في النار , فعدت مسرعا اجري والثعبان يقترب وقلت لرجل الضعيف بالله عليك انجدني أنقذني , فبكى رأفتا على حالي .
وقال انا ضعيف كما ترى لا استطيع فعل شيء لكن اجر اتجاه ذلك الجبل لعلك تنجو .. فيقول جريت نحو الجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل اطفالا صغارا كلهم يصرخون ,. يا فاطمة أدركي اباك فيقول الرجل علمت انها ابنتي فاطمة ففرحت كثيرا وعيوني تفيض دمعا انه كان لي ابنه احببتها وبحبها زاد ايماني , ماتت وعمرها 3 سنوات وها هي الان تنجدني من ذلك الموقف فأخذتني بيدها اليمنى ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وانا كالميت من شدة الخوف ثم جلست فاطمة في حضني كما كانت تجلس في الدنيا , وقالت لي بصوتها الحنون يا ابت :
(( ألم يأن للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله ))
فقال يا بنيتي اخبريني عن ذلك الثعبان , فقالت انه عملك السيئ نميته وكبرته حتى صار كبيرا قويا وكاد ان يأكلك
أما عرفت يا أبي أن الاعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة ويقول وماذا عن ذلك الرجل العجوز قالت ذلك عملك الصالح , انت اضعفته واوهنته حتى بكى لعدم مقدرته على مساعدتك ثم قالت هل تذكر يا ابت عندما زاد الايمان في قلبك وانا طفلة في الدنيا ؟؟ لولا عملك الصالح هذا ما كان هنالك شيء سوف ينفعك .
يقول فاستيقظت من نومي وانا اصرخ قد آن يا رب ..... قد آن نعم –
(( الم يأن للذين أمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله ))
فيقول ثم قمت واغتسلت وخرجت لصلاة الفجر, أريد التوبة والعودة إلى الله , ودخلت المسجد وإذ بالإمام يقرأ نفس الآية :
(( ألم يأن للذين أمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله ))
ذلك الرجل هو .. الامام مالك بن دينار أحد الأئمة التابعين وهو الذي اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل ويقول :
الهي انت وحدك الذي تعلم ساكن الجنة من ساكن النار فأي الرجلين انا , اللهم اجعلني من سكان الجنة ولا تجعلني من سكان النار وتاب مالك بن دينار وكان يشتهر عنه ايضا انه كان يقف عند باب المسجد ينادي ويقول :
ايها العبد العاصي عد الى مولاك .. ايها العبد الغافل عد الى مولاك
ايها العبد الهارب عد الى مولاك .. مولاك يناديك بالليل والنهار
ويقول مولاك من تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا ومن أتاني مشيا أتيته هرولة .
هذه عبرة لكل البشر لأحد التائبين وكيف انك يا اخي ويا اختي تستطيعون ان تقرعوا باب الله وباب توبته وسوف تجدونه فرحا بقبول توبتكم لأن الله العظيم يفرح من توبة العبد .
ولا تنسوني من صالح دعاؤكم
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    السبت يناير 01, 2011 9:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة عيــــــ المها ــــــون
جزاك الله عنا كل خير وجعلها بميزان حسناتك
فقد نبهتنا بسردك هذه القصة ما كنا عنه غافلين
فأسرفنا بدنيانا ونسينا أن لنا بيوم الحشر موقف
أمام الحق تشهد به أعمالنا معنا وعلينا....
وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (الزمر 48)
وعدتِ لتبعثي الأمل بقلوب خاشعة أن الرحمن سبحانه قبال التوبة
غفور رحيم ...
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
(الزمر 53)
فما بقي من العمر مدة فهي الطريق للصلاح والتوبة وتطهير الخطايا
فهنيئا لمن أدرك التوبة وغفر الله له..
جزيل الشكر لهذه القصة وتلك العظة والتنبيه


وعذراً إن أطلت عليكم أو أخطأت بقولي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جلنار
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    السبت يناير 01, 2011 8:49 pm

اعطاكي الله اجرا مضعفا عن حسناتك وجزاك الله خيرا

الغالية عيو ن المها رائعة تلك القصة ومن اعطاه لله قدرة للتوبة كان به رحيما

نسأل الله المغفرة والهدايا


مشكورة اختي الفاضلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:27 am

الغاليه مها انها قصه رائعه
فالله سبحانه وتعالى يقبل التوبه وهو غفور رحيم
من تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا ومن أتاني مشيا أتيته هرولة
الله يهدينا جميعا تحياااااااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:24 pm

يوسف يوسف كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة عيــــــ المها ــــــون
جزاك الله عنا كل خير وجعلها بميزان حسناتك
فقد نبهتنا بسردك هذه القصة ما كنا عنه غافلين
فأسرفنا بدنيانا ونسينا أن لنا بيوم الحشر موقف
أمام الحق تشهد به أعمالنا معنا وعلينا....
وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (الزمر 48)
وعدتِ لتبعثي الأمل بقلوب خاشعة أن الرحمن سبحانه قبال التوبة
غفور رحيم ...
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
(الزمر 53)
فما بقي من العمر مدة فهي الطريق للصلاح والتوبة وتطهير الخطايا
فهنيئا لمن أدرك التوبة وغفر الله له..
جزيل الشكر لهذه القصة وتلك العظة والتنبيه


وعذراً إن أطلت عليكم أو أخطأت بقولي




الاخ يوسف جزااك الله خيراً
على مرورك الكريم والمداخله
الرائعه وأيات الكريمه التي اضفتها
سلمت يمنااك تحيااتي الك..


عيــــــــــــــــــــــــــــــــ المها ـــــــــــــــــــــــــــــــون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:30 pm

سلاف كتب:
اعطاكي الله اجرا مضعفا عن حسناتك وجزاك الله خيرا

الغالية عيو ن المها رائعة تلك القصة ومن اعطاه لله قدرة للتوبة كان به رحيما

نسأل الله المغفرة والهدايا


مشكورة اختي الفاضلة



غاليتي سلاف الروح ارق تحيه الك
على مرورك الكريم على موضوعي
والله يقدرنا اختي ويقوي ايمانه
تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فجر بني معروف
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 33

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:31 pm

توبه الحق يقبلها الرب عز وجل
شكرا مها للموضوع القيم
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:34 pm

سهام كتب:
الغاليه مها انها قصه رائعه
فالله سبحانه وتعالى يقبل التوبه وهو غفور رحيم
من تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا ومن أتاني مشيا أتيته هرولة
الله يهدينا جميعا تحياااااااتي



هلا وغلا عيوني سهاام
مشكوره يا غاليه على مرورك
وكلامتك الرائعه والله يثبتنا ويهدينا
اختي تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 5:38 pm

فجـــ بني معروف ــر كتب:
توبه الحق يقبلها الرب عز وجل
شكرا مها للموضوع القيم
تقبلي مروري


هلا ابو وساام منور بطلتك
على الموضوع والله يهدينا جميعاً
خيي صفواان تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأحد يناير 02, 2011 6:54 pm

عيون المها

انه لشرف كبير لي ان يتسنى لي ان ارد على موضوع كهذا , موضوع راق يثري المنتدى باروع القصص عن افضل الناس سيدنا مالك بن دينار المتصوف الكبير الذي وصل الى اعلى الدرجات , ومن خلال هذه القصه التي كتبتيها عرفنا ان سلوكه هذا المسلك النقي الطاهر جاء بعد توبه مما يضع الامل في قلوبنا ان التوبه توصل الى اعلى المنازل وطريقنا بالنهايه نحو الخير والدين الشريف ..

لقد كتبت عنك في مكان اخر يا عيون المها بانك عنوان التميز وبهذه القصه اثبتي بانني على حق وانك دائما متميزه ...

ادامك الله يا غاليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الإثنين يناير 03, 2011 5:22 pm

سلمت يمناك غاليتي مها على القصة الجميله والموعظة
تقبلي مروري يا قلبي
تحياتي
نادين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأربعاء يناير 05, 2011 8:20 am

بهاء كتب:
عيون المها

انه لشرف كبير لي ان يتسنى لي ان ارد على موضوع كهذا , موضوع راق يثري المنتدى باروع القصص عن افضل الناس سيدنا مالك بن دينار المتصوف الكبير الذي وصل الى اعلى الدرجات , ومن خلال هذه القصه التي كتبتيها عرفنا ان سلوكه هذا المسلك النقي الطاهر جاء بعد توبه مما يضع الامل في قلوبنا ان التوبه توصل الى اعلى المنازل وطريقنا بالنهايه نحو الخير والدين الشريف ..

لقد كتبت عنك في مكان اخر يا عيون المها بانك عنوان التميز وبهذه القصه اثبتي بانني على حق وانك دائما متميزه ...

ادامك الله يا غاليه






كم يسعدنى رؤية أرائك النيرة والمفيدة ..

فكنت متشوق لرؤية هذا الأسم في متصفحي وهاهو يعود بتاج التميز أهلاً بك دووماً
شكرا لمرورك الدائم والمنير
ارق تحيه لك بهااء مرورك المميز تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأربعاء يناير 05, 2011 8:25 am

نادين كتب:
سلمت يمناك غاليتي مها على القصة الجميله والموعظة
تقبلي مروري يا قلبي
تحياتي
نادين





هلا وغلا غاليتي ندوش
مرورك اسعدني ونور صفحتي
ارق تحيه لك وسلمت يمنااك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأربعاء يناير 05, 2011 8:43 am

جزاكي الله خير ا
على الموضوع المميز
الذي تسكن به مواعظ وحكم قيمة ومفيدة
مشكوره مها لكي مني ارق تحية
الطيــــــــــــــــــر الحــــــــــــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة وعبرة    الأربعاء يناير 05, 2011 6:51 pm

عماد ابو مغضب كتب:
جزاكي الله خير ا
على الموضوع المميز
الذي تسكن به مواعظ وحكم قيمة ومفيدة
مشكوره مها لكي مني ارق تحية
الطيــــــــــــــــــر الحــــــــــــــــر



هلا وحياالله خيي عمااد منور بطلتك
على موضوعي مرورك مميز سلمت
يدااك تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة وعبرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: الساحة الأدبية :: 
القصص والروايات
-
انتقل الى: