موقع الأجاويد
<div align="center">
<span style="color: rgb(0, 102, 0); font-family: Impact; font-size: 24px;"><strong><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/oouu_o13.png" /><br />أدارة الموقع ترحب بكم </strong><br /><strong>نتمنى دعم الموقع </strong><br /><strong>والتسجيل باللغة العربية </strong><br /><strong>وتقديم ماهو مفيد للجميع </strong><br /><strong>أدارة الموقع</strong></span><br /><img src="http://i67.servimg.com/u/f67/13/77/25/41/ouoo_o10.png" /><br />
</div>


أهلا بك يا {زائر} في موقع الأجاويد ننتظر كل جديد منك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أي أستفسار لاتترد باالأتصال بنا من من هنا أو من هنا    الأخوة الكرام بكم كبرنا وبكم سنكبر الموقع بدأ بالعمل نتمنى تقديم مابه الأفادة للجميع ونحن نقبل النصيحة   قبل البدء بكتابة أي موضوع البحث في الموقع عنه الموقع يحتوي على حوالي 110000 مساهمة وحوالي 9000 موضوع  الأخوة الكرام أنصكم جميع بأستخدام متصفح كوكل كرووم لأنه أفضل متصفح حالياً لخفته بتشيل أي موقع من هنا لتحميل البرنامج


شاطر | 
 

 قصص التقمص وبرنامج شواهد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير البحر
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 35

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الخميس مارس 03, 2011 6:00 pm

مساء الخير
لقد وصلني هذا الموضوع عبر الايميل اليوم
واحببت ان ادرجه بهذا القسم
اتمنى ان ينال اعجابكم
طبعا فقط للتنويه ان هذا الموضوع كتب باحد المواقع
××××
رصد برنامج "شواهد" الذي يعرض على محطة MBC مجموعة من النماذج الحية التي تقمصت أرواح أشخاص آخرين قتلوا، ولكنهم يعتقدون أن أرواحهم قد حلت محلها أرواح أخرى لها خصوصيات مختلفة عن شخصياتهم الحقيقية.
يسرا وماهر في حالة تقمص
يسرا أبو شهلا وماهر زهر الدين، شخصيتان مرا بتجربة التقمص، وسردا قصتيهما اللتين تتسمان بالكثير من الغرابة والإثارة في مراحل تحمل في طياتها حياتين مختلفتين؛ واحدة تخص الموت أو الحياة السابقة والثانية تتعلق بالحياة الجديدة، وبينهما تهيم الروح لتبحث عن الشخص المناسب الذي يتقمصها.
يسرا سردت قصتها مع التقمص حيث قالت إنها كانت في الحياة السابقة وقبل وفاتها تدعى إلهام مغامس، وعندما كان عمرها 14 عاما تعرضت للقتل من جارتها التي هربت بعد ذلك بعد قيامها بتلك الجريمة.

شعور غريب بدأ ينساب داخل عقل وروح يسرا إلى الحد الذي اقتنعت فيها بأنها تحولت إلى شخصية أخرى، وبالفعل قادتها روحها إلى منزلها القديم في حياتها السابقة، وتعرفت على الحجرات والأماكن هناك وكأنها كانت تعيش هنا بالفعل، بل وتعرفت يسرا على شقيقها في الحياة السابقة نصار وكثير من أقاربها.

وكانت أكثر اللحظات صعوبةً على يسرا هي ذهابها إلى المكان الذي قُتلت فيه، ولكنها لم تستطع أن تقترب رغم محاولات نيكول تنوري تشجيعها للذهاب إلى المكان، ولكن يسرا كانت خائفة بشكل كبير من الوقوف في نفس المكان الذي قتلت فيه في حياتها السابقة، واكتفت برؤيته من بعيد من داخل السيارة.

أما ماهر زهر الدين فقد تذكر كيف تقمص شخصية فهد شخف الذي توفي في حادثة سير أثناء ركوبه على دراجة نارية، حيث انتقلت إليه روح فهد منذ الصغر، وأصبح يشعر بتحول في شخصيته، والتعرف على أشياء لم تكن في الأصل ضمن تجاربه السابقة.

البعض يؤمن بحقيقة التقمص
وحول رأي الدين في التقمص الروحي، قال الشيخ بدري أمان الدين –درزي- في حلقة السبت 19 يناير/كانون الثاني من برنامج شواهد "إنه من الممكن أن تكون هذه الأحداث لمن قُتل ظلما"، موضحا أن الصدمة تبقى مع الروح وتظل معها حتى تنطلق لشخص آخر وتبدأ عملية التقمص".

وأشار أمان الدين نقلا عما كتبه الشيخ محمد أبو شقرة شيخ الطائفة الدرزية في العدد العاشر من مجلة الضحى اللبنانية في عام 1971 "أن التقمص عادة ربما يكون للأشخاص الذين قُتلوا ظلما وبطريقة غير طبيعية".

ومن جانبه قال سليمان مدني -أخصائي في البارابسيكولوجيا- مفسرا حالات التقمص عند عدد من الأشخاص: إن معظم حالات التقمص تنشأ عندما يكون الشخص القتيل لديه حالات انفعالية شديدة، هذه الحالات تنشئ روحا لها طاقة أكثر قوة وانفعالية بدرجة كبيرة تبحث عن التنفيس.

وتابع مدني "تحاول هذه الروح أن تبحث عن عقل يترجمها ويوصل رسالتها إلى من يهمه الأمر، وكثيرا ما تبحث عن عقل طفولي لتكبر معه".

وأضاف مدني "يمكن تشبيه عملية التقمص بومضة أو شعلة أو شحنة عالية تدخل الإنسان ليعش وكأنه شخص آخر"، موضحا أن "هذه الطاقة إذا لم تجد طريقة للتنفيس فإنها قد تتحول إلى أشباح".
وآخرون يرفضون
في المقابل، رفض الشيخ عبد الله الجفن الاعتقاد بحقيقة التقمص وانتقال الروح إلى جسد أشخاص آخرين، موضحا أن من يعتقد بعقيدة التقمص هو مخطئ تماما واستشهد بالآية الكريمة "كَـيْفَ تَـكْفُـرُونَ بِاللَّــهِ وَكُنْـتُـمْ أَمــْوَاتـاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُـحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْـهِ تُرْجَعُونَ".
وأضاف الجفن "أن الاعتقاد بحقيقة التقمص هو مغاير تماما لعقيدة الإسلام جملة وتفصيلا التي تؤمن باليوم الآخر، مثل الجنة والنار، ومثل الروح التي هي من علم الله عز وجل".

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بالنهايه اتمنى ان اكون وفقت بالنقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منيف نمور
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 40

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الخميس مارس 03, 2011 6:48 pm

موضوع رائع وموثق بكل التوثيق
سمعنا وألتمسنا الكثير والكثير من القصص والدلالات والأثباتات
على ذالك . وهذا يدل على مانعتقد به نحنوا الموحدون
هي الحقيقة الثابته الذي يجب أن تؤمن بها طوائف العالم
والحمدلله عقيدتنا ثابته بهذا الأمر
وهذا الفيديو المسجل يثبت ذالك للغير بكل توضيح
أختيار موفق ومشاركة قيمة
مشكورة أميرة على مانقلتيه لنا
تحيااتي مع كل التقدير
منيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الخميس مارس 03, 2011 7:33 pm

"و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما اوتيتم من العلم إلا قليلا"
صدق الله العظيم

شكراً على ما نقلتيه
كنت قد تابعت الحلقة و حسب رأيي أن ساعة من الزمن لم تكن كافية
وخصوصا مع كثرة الآراء المعارضة لفكرة انتقال الروح
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الجمعة مارس 04, 2011 9:46 am

اخي الغالي ما اود ان اقوله بهذا الموضوع

ان لله عز وجل اسم العادل

فاضن ان هذه الفكرة (التقمص)هي من اهم صفات العدل التي وهبها الله لهذه الروح البشريا

لكي تكون على احسن مستوى واتتقرب من اكثر فاكثر في كل زمان

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نزيه العطالله
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة
avatar

العمر : 58

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الجمعة مارس 04, 2011 9:53 am

شمعه الا مل الا خت اميره

تحيه طيبه

ان التقمص حا له ملمو سه ومدروكه ومحسو سه شا ء من شا ء وا بى من ا بى

ونحن المو حدين قد خصنا الله بهذه النعمه التى ادركنا ها بعقولنا بعد

من سبقو نا ولأ يما ننا المطلق با لله جا زا نا نعمة من نعمه التى

وهبها للأ نسا ن ولكن تفردنا بشرحها وتفسيرها وتعمقنا بها لدرجه

ان الله قد أ ذن لطا ئفة المو حدين وذلك لتأ كيد معـــتــقد هم و صفا ء

جو هر هم وذلك لطها رة وقد سيه ا لرو ح ا لتي تسكن بهم

و ا لبرا هين مو جو ده وا لقرا ئن وا ضحه ولكن لا يلمس حقيقتها سوا نا وا لحمد لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الجمعة مارس 04, 2011 4:23 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    السبت مارس 05, 2011 4:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخت شمعة الامل
جازاك الله خيرا على النقل الموفق
هذا الموضوع بالذات - التقمص
هو الذي يفرقنا عن غيرنا ويميزنا عنهم
حتى انه عندما يسألونني في بعض الاحيان لماذا دينكم لا تبوحون به لأحد ؟
أقول لهم ان الاسلام يكفر من يعتقد التقمص ويؤمن ان الارواح تسكن فوق السماء السابعة الى يوم البعث
ونحن نقول ان العدل المطلق هو تقمص الروح من جسد الى جسد ليتم محاسبتها بالعدل
وبين التوحيد والكفر فرق كبير, فلذلك لا نبوح بديننا لأحد
عدا عن اسباب اخرى

بالنسبة لما يحدث في الحقيقة
لمن لا يعلم
التقمص هو ركيزة الدين الحنيف
وبدون توسع الكل يعرف هذه الاسماء :
شعيب , سلمان , حمزة
يوحنا , المقداد , ابو ابراهيم
وهناك ذكر للاسماء مفصل بكل الادوار لن نتطرق اليها
الاسلام وباقي الملل يرون التقمص ويلمسونه , لكن لا يريدون ان يؤمنوا به
لأنه لو فعلوا ذلك , اختلت عقيدتهم وفسدت
ويقولون :
ان فلان راكبه جن
فلان مجنون
في بعض الاحيان يقتلون الولد لاسكاته
لكن كان لي حديث مرة مع شخص يدعي ان القيامة على ابوابها, والعلامة انه ولد بمصر امام عمره 6 سنوات يحفظ القرآن والاحاديث
وهذا علم غيب , وقوة الهية ومن هذا الكلام ...
قلت له بسخرية - لكن مقصودة :
لماذا انت مستغرب ؟ ربما هذا الطفل تقمص روح الامام الشعراوي او امام غيره
فعندها انتفض وصار يفكر ويسألني عن مبدأ التقمص
فقلت له انني متدين من اجل الهروب من الخدمة العسكرية وما اعرفه هو رؤوس اقلام ولا استطيع افادته
الهدف من ذكر هذه الحادثة هو انهم يلمسون الحقيقة لكنهم ينكرون
مثل الكهنة بقصة سيدنا يوسف عندما رأوا قوة الله الاحد باعادة نظر السيدة زليخة واعادة صباها
ولكنهم فضلوا البقاء على ضلالهم
مثلما اقول دائما
لو فسروا لي كل التفاسير العلمية وغير العلمية عن حقائق اخرى
لا يضاهي ان يأتي طفل صغير ما زال في الثالثة من عمره وينطق بكلام غيره
ويذهب الى بيوت بقرى غريبة عنه ويعرف الناس وحتى يستطيع ان يكشف عن اشياء مخبأة
علينا ان نحمد الله بكل لحظة , وان نزيد عزمنا وتجديد التوبة في كل يوم
فقد خصنا الله عز وجل بميزة النطق
وبكثرة, ليس هناك بلد والا فيها اكثر من 20 حالة نطق
ولا تسالوا انفسكم لماذا نحن وليس غيرنا

اسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جلنار
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    السبت مارس 05, 2011 9:41 am

الاخت شمعة امل
موضوع قيم جدا وموفقة بنقله وايضا موثق
وباعتقادي ان للتقمص رؤية خاصة بالنسبة لكل دين ولكل طائفة
فانا قد شاهدت فلم عرض على (ام .بي . سي )
القناة الثانية وعرض التقمص والولادة بعد الموت مثلنا نؤمن بها نحن


هذا علم موجود
اشكر لك تعبك واشكر الاخوة على الردود القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير البحر
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 35

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    السبت مارس 05, 2011 11:50 am

منيف نمور كتب:
موضوع رائع وموثق بكل التوثيق
سمعنا وألتمسنا الكثير والكثير من القصص والدلالات والأثباتات
على ذالك . وهذا يدل على مانعتقد به نحنوا الموحدون
هي الحقيقة الثابته الذي يجب أن تؤمن بها طوائف العالم
والحمدلله عقيدتنا ثابته بهذا الأمر
وهذا الفيديو المسجل يثبت ذالك للغير بكل توضيح
أختيار موفق ومشاركة قيمة
مشكورة أميرة على مانقلتيه لنا
تحيااتي مع كل التقدير
منيف

بسمةأمل كتب:
"و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما اوتيتم من العلم إلا قليلا"
صدق الله العظيم

شكراً على ما نقلتيه
كنت قد تابعت الحلقة و حسب رأيي أن ساعة من الزمن لم تكن كافية
وخصوصا مع كثرة الآراء المعارضة لفكرة انتقال الروح
تحياتي لك

سلامي الهادي كتب:
اخي الغالي ما اود ان اقوله بهذا الموضوع

ان لله عز وجل اسم العادل

فاضن ان هذه الفكرة (التقمص)هي من اهم صفات العدل التي وهبها الله لهذه الروح البشريا

لكي تكون على احسن مستوى واتتقرب من اكثر فاكثر في كل زمان

شكرا لك

نزيه العطالله كتب:
شمعه الا مل الا خت اميره

تحيه طيبه

ان التقمص حا له ملمو سه ومدروكه ومحسو سه شا ء من شا ء وا بى من ا بى

ونحن المو حدين قد خصنا الله بهذه النعمه التى ادركنا ها بعقولنا بعد

من سبقو نا ولأ يما ننا المطلق با لله جا زا نا نعمة من نعمه التى

وهبها للأ نسا ن ولكن تفردنا بشرحها وتفسيرها وتعمقنا بها لدرجه

ان الله قد أ ذن لطا ئفة المو حدين وذلك لتأ كيد معـــتــقد هم و صفا ء

جو هر هم وذلك لطها رة وقد سيه ا لرو ح ا لتي تسكن بهم

و ا لبرا هين مو جو ده وا لقرا ئن وا ضحه ولكن لا يلمس حقيقتها سوا نا وا لحمد لله

عيــــــ المها ــــــون كتب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سالم زاهر كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخت شمعة الامل
جازاك الله خيرا على النقل الموفق
هذا الموضوع بالذات - التقمص
هو الذي يفرقنا عن غيرنا ويميزنا عنهم
حتى انه عندما يسألونني في بعض الاحيان لماذا دينكم لا تبوحون به لأحد ؟
أقول لهم ان الاسلام يكفر من يعتقد التقمص ويؤمن ان الارواح تسكن فوق السماء السابعة الى يوم البعث
ونحن نقول ان العدل المطلق هو تقمص الروح من جسد الى جسد ليتم محاسبتها بالعدل
وبين التوحيد والكفر فرق كبير, فلذلك لا نبوح بديننا لأحد
عدا عن اسباب اخرى

بالنسبة لما يحدث في الحقيقة
لمن لا يعلم
التقمص هو ركيزة الدين الحنيف
وبدون توسع الكل يعرف هذه الاسماء :
شعيب , سلمان , حمزة
يوحنا , المقداد , ابو ابراهيم
وهناك ذكر للاسماء مفصل بكل الادوار لن نتطرق اليها
الاسلام وباقي الملل يرون التقمص ويلمسونه , لكن لا يريدون ان يؤمنوا به
لأنه لو فعلوا ذلك , اختلت عقيدتهم وفسدت
ويقولون :
ان فلان راكبه جن
فلان مجنون
في بعض الاحيان يقتلون الولد لاسكاته
لكن كان لي حديث مرة مع شخص يدعي ان القيامة على ابوابها, والعلامة انه ولد بمصر امام عمره 6 سنوات يحفظ القرآن والاحاديث
وهذا علم غيب , وقوة الهية ومن هذا الكلام ...
قلت له بسخرية - لكن مقصودة :
لماذا انت مستغرب ؟ ربما هذا الطفل تقمص روح الامام الشعراوي او امام غيره
فعندها انتفض وصار يفكر ويسألني عن مبدأ التقمص
فقلت له انني متدين من اجل الهروب من الخدمة العسكرية وما اعرفه هو رؤوس اقلام ولا استطيع افادته
الهدف من ذكر هذه الحادثة هو انهم يلمسون الحقيقة لكنهم ينكرون
مثل الكهنة بقصة سيدنا يوسف عندما رأوا قوة الله الاحد باعادة نظر السيدة زليخة واعادة صباها
ولكنهم فضلوا البقاء على ضلالهم
مثلما اقول دائما
لو فسروا لي كل التفاسير العلمية وغير العلمية عن حقائق اخرى
لا يضاهي ان يأتي طفل صغير ما زال في الثالثة من عمره وينطق بكلام غيره
ويذهب الى بيوت بقرى غريبة عنه ويعرف الناس وحتى يستطيع ان يكشف عن اشياء مخبأة
علينا ان نحمد الله بكل لحظة , وان نزيد عزمنا وتجديد التوبة في كل يوم
فقد خصنا الله عز وجل بميزة النطق
وبكثرة, ليس هناك بلد والا فيها اكثر من 20 حالة نطق
ولا تسالوا انفسكم لماذا نحن وليس غيرنا

اسألكم الدعاء

سلاف كتب:
الاخت شمعة امل
موضوع قيم جدا وموفقة بنقله وايضا موثق
وباعتقادي ان للتقمص رؤية خاصة بالنسبة لكل دين ولكل طائفة
فانا قد شاهدت فلم عرض على (ام .بي . سي )
القناة الثانية وعرض التقمص والولادة بعد الموت مثلنا نؤمن بها نحن


هذا علم موجود
اشكر لك تعبك واشكر الاخوة على الردود القيمة


شكرا لكل من مر من هنا
ولكل من ترك بصمه
نعم اخواني هذا ما يميزنا عن غيرنا
واريد الذكر ان هناك البعض من طوائف اخرى تؤمن به
والبعض ينكره
فقد تحدث اكثر من فيلم عن هذه الميزه بطائفتنا
شكرا جزيلا وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الأحد مارس 06, 2011 9:20 pm

شمة امل
موضوع قيم وبيحكي عن عن شي بيميزنا عن غيرنا
بس لي ملا حظة
التقمص او النطق كما نقولهو نحنوا
ينطق الشخص هندما يكون في جيله الماضي قد قتل او تعرض لحادث سير او ما اشبه بذالك
وهي قصة صارت عنا
اخوه لجدي توفى بعد عمر تقريبا 70 سنة
وهو بن اهلو وناسوا
وهلق نطق بقرية ثاني
وعند ناس منعرفهم
وحتا بجلوا الماضي
باع بقرة انتو كبارين القدرلتاجر
وبيقيلو 5000 ليرة سوري
وبس شافو ا نا دالو وقلوا عيب علك نما تسدني بافي المصاري
هذا التاجر تفاجا شو عم يحكي هذا الصبي الي عمرو ا 3 سنين
قلو اني بو فلان ما عرفتني
بجيلي الماضي بعتك بقره وبيقيلي 5000 ل س
وما عاد سدتني ياهم
واجا لعنا وتعرف علينا كلنا
وما شالله هلق صار شب
اسف على الاطاله
مشكوره شمعة امل على النقل
دمتي بخير
الطيــــــــــــــــــــر الحــــــــــــــــــــــر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الإثنين مارس 07, 2011 4:44 am

بس حبيت ازيد شئ
النطق لا يقتصر على من تعرض لحادث صعب
مع انه غالبية الحالات تكون هكذا
عندنا حالة نطق , الرجل نطق بسن ال 34 على ذمته
وكان في الاصل بجيله الماضي رجل ثري جدا
وبقي كل حياته يفكر كيف بدو يسافر على العراق
بقول انه من بلد اسمها : صفاح الديك والنور
فحصت بغوغل وما وجدت شئ
والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الإثنين مارس 07, 2011 10:50 am

بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة *شمعة الامل*
جزيل الشكر لهذا الموضوع
ونعم, كنت من بين الذين تسنى لهم مشاهدة هذا البرنامج
والمقابلات التي تضمنته وحديث الداعية السني .
أما من سبقني بالرد والتعقيب وأشاد أن "التقمص" هو الذي
يميزنا عن بقية الأديان والعقائد والمذاهب, فليعذروني
الجميع وليعذرني مشايخنا الأجلاء إن أبديت رأيي الشخصي
والجاهل حسبما أعيه بجهلي لبعض الأمور...
التقمص ليس هو الذي يميزنا, إنما هو أحدى الظواهر والشكليات
التي يرانا فيها الغير ليس إلا.
فما يميزنا هو قدرة وجرأة عقيدتنا بالولوج إلى رزايا الكون
والخلق وإدراك أسرارها بالعقل والتعقل . وما بالتقمص إلا إحدى
أبسطها , فكيف لا يكون هذا وأيماننا يرتكز على معرفة العلة الأولى
والمعلول الأول والعقل الكلي صلوات الله عليه..؟
أما سائر الخلق والملل والأديان فإنما أية للضعف البشري وقدراته على
الإدراك, فلا يستطيعون إدراك ما هو غير ملموس ومحسوس, والروح التي
تنتقل من جسد لجسد هي مخلوق منزه عن المادة خلقها الباري "نورانية"
لا تقبع لقوانين "الطبيعة" والمادة المحسوسة التي يستطيع العقل البشري
المتواضع رؤيته والشعور به وإدراكه. وهذه هي معضلتهم.
فنرى بكتبهم التي أنزلها الله سبحانه رحمة لهم ولنا آيات وأحاديث واضحة
فتراهم يحاولون التغاضي عن هذا الوضوح وشرحها برموز بعيدة عن
المقصد وأخرى بها رومزا فشروحها بالمعنى البسيط الظاهر فيناقضون أنفسهم
بطريقة تعاملهم مع كلام الله عز وجل ولكن هذا أقرب إليهم للملموس وقدراتهم
لإدراكه...
أما عن التقمص وأيمان البقية لهذا , فقد سبق وذكرت سابقا بأحدى تعقيباتي أن
اليهودية تذكرها لكن ليس بالتوراة بل بكتب "الكبالاة" و"الزوهر" وهي كتب فلسفية
تصوفية وهنالك العديد من الكتب التي كتبها بعض الأحبار يذكرون ويسردون قصص
لمثل تلك الأحداث التي شهدوها بأنفسهم .ومنها كتب قرأتها بأوخر السبعينيات أو أوائل
الثمانينيات للقرن الماضي بعنوان "تناسخ الأرواح" لأحدهم وبها قصص حقيقية عديدة لإناس
تذكروا أجيالهم السابقة.
السبت الأخير, كنت أتفقد بعض المحطات التلفزيونية بساعة المساء, وشدني بنامج أشبه
بلقطات مضحكة وتهكمية بالقناة الأسرائيلية العاشرة, وكانت أحدى اللقطات لبرنامج من المحطة الأولى
وبها تسأل مقدمة البرنامج أحد ضيفاها عما تذكره هن جيله السابق, وبدأ يشرح بلهفة وما أن إنتهى
حتى اعترفت هي أيضا أنها تذكر جيلها السبق وذكرت بعض الأمور عنه, فما كان من ضيفها
الثاني , وهو إعلامي بارز ومن رواد المسرح أيضا, إلا أن أنفجر غضبا ووبخها خلال البث
قائلا ما معناه "بدل تنهالي عليه بالتوبيخ لسخافة قصته تشجيعيه وتشاركيه أيضا" فأجابته
"معك حق, لكنها حقيقتي"...
فأخذت أفتش بالنت عن هذا الأهلامي لعلي أجد تلك اللقطة بالنت , فإذا بي أجد مقتطفات له أحدها
حديثة العهد من 31 يناير الماضي, حيث حل ضيفا هو وإخصائية نفسية (بإسم "برجيت كشتان" على ما أظن
وهي محاضرة بجامهة حيفا ومن رواد تناسخ الأرواح ), ببرنامج الصباح بالقناة الثانية.
أما الأخصائية فشرحت عن نفسها أنها تساعد الأخرين بطرق علم النفس أن يعودوا بذاكرتهم إلى أجيالهم
السابقة (قالت أجيالهم السابقة ولم تقل جيلهم السابق) وأكدت إيمانها أن لكل إنسان أجيال عدة سابقة
قبل جيله الحاضر.
أما الإعلامي والمسرحي (واسمه "داليك فولينتس"), فقد كان يخرج مسرحية بعنوان "الأرواح التائهة"
وقد قرر أن يخوض التجربة مع جميع أفراد طاقم المسرحية بمساعدة الأخصائية "برجيت" . وبدأ يسرد
قصته وتذكره لأحد أجياله وسأحاول ترجمة حديثه وأرجو أن أوفق بالأمر :
يقول, أنه تذكر أحد أجياله الماضية ولم تكن تلك القريبة , وتذكر أنه بمدينة أوروبية لم يزرها أبدا ويذكر تفاصيلها
وشوارعها بدقة متناهية وكأنه يراها الآن , وتذكر إسمه مهنته وعمله وأمورا أخرى إلا أن "الملفت للنظر" حسب أقوله..
أنه تم إطلاق السهام نحوه وقتله ... لكن المدهش أنها أصابت إصابات دقيقة للندوب التي بجسده الآن وهي
ندوب مولودة معه... ومن يومها إختفى من قلبه "خوف الموت" بل وكأنه ينادينا "إن الموت أبسط وأسهل مما نظن".

يا سبحان الله, كيف كان حديثه وسخطه على مقدمة البرنامج سابقا وإستهزاءه وسخريته للأمر ؟؟؟
وكيف أصبح الآن..؟؟؟ لن أتحدث عن "صدق" روايته وصحتها أو المنطق الذي تحتويه (أو لربما لا تحتويه)
لكني أعود لأشير إلى ما سبق... دون الأمور الملموسة لا ستطيع بعض العقول البشرية البسيطة إدراك العديد
من الأمور التي أرادها لنا الله سبحانه...


وعذرا إن أطلت عليكم أو أخطأت بقولي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير البحر
تميز وتواصل
تميز وتواصل
avatar

العمر : 35

معلوماتك ألك
نوافذ شخصية نوافذ شخصية :

مُساهمةموضوع: رد: قصص التقمص وبرنامج شواهد    الثلاثاء مارس 08, 2011 1:41 pm

عماد ابو مغضب كتب:
شمة امل
موضوع قيم وبيحكي عن عن شي بيميزنا عن غيرنا
بس لي ملا حظة
التقمص او النطق كما نقولهو نحنوا
ينطق الشخص هندما يكون في جيله الماضي قد قتل او تعرض لحادث سير او ما اشبه بذالك
وهي قصة صارت عنا
اخوه لجدي توفى بعد عمر تقريبا 70 سنة
وهو بن اهلو وناسوا
وهلق نطق بقرية ثاني
وعند ناس منعرفهم
وحتا بجلوا الماضي
باع بقرة انتو كبارين القدرلتاجر
وبيقيلو 5000 ليرة سوري
وبس شافو ا نا دالو وقلوا عيب علك نما تسدني بافي المصاري
هذا التاجر تفاجا شو عم يحكي هذا الصبي الي عمرو ا 3 سنين
قلو اني بو فلان ما عرفتني
بجيلي الماضي بعتك بقره وبيقيلي 5000 ل س
وما عاد سدتني ياهم
واجا لعنا وتعرف علينا كلنا
وما شالله هلق صار شب
اسف على الاطاله
مشكوره شمعة امل على النقل
دمتي بخير
الطيــــــــــــــــــــر الحــــــــــــــــــــــر




سالم زاهر كتب:
بس حبيت ازيد شئ
النطق لا يقتصر على من تعرض لحادث صعب
مع انه غالبية الحالات تكون هكذا
عندنا حالة نطق , الرجل نطق بسن ال 34 على ذمته
وكان في الاصل بجيله الماضي رجل ثري جدا
وبقي كل حياته يفكر كيف بدو يسافر على العراق
بقول انه من بلد اسمها : صفاح الديك والنور
فحصت بغوغل وما وجدت شئ
والله اعلم

يوسف يوسف كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة *شمعة الامل*
جزيل الشكر لهذا الموضوع
ونعم, كنت من بين الذين تسنى لهم مشاهدة هذا البرنامج
والمقابلات التي تضمنته وحديث الداعية السني .
أما من سبقني بالرد والتعقيب وأشاد أن "التقمص" هو الذي
يميزنا عن بقية الأديان والعقائد والمذاهب, فليعذروني
الجميع وليعذرني مشايخنا الأجلاء إن أبديت رأيي الشخصي
والجاهل حسبما أعيه بجهلي لبعض الأمور...
التقمص ليس هو الذي يميزنا, إنما هو أحدى الظواهر والشكليات
التي يرانا فيها الغير ليس إلا.
فما يميزنا هو قدرة وجرأة عقيدتنا بالولوج إلى رزايا الكون
والخلق وإدراك أسرارها بالعقل والتعقل . وما بالتقمص إلا إحدى
أبسطها , فكيف لا يكون هذا وأيماننا يرتكز على معرفة العلة الأولى
والمعلول الأول والعقل الكلي صلوات الله عليه..؟
أما سائر الخلق والملل والأديان فإنما أية للضعف البشري وقدراته على
الإدراك, فلا يستطيعون إدراك ما هو غير ملموس ومحسوس, والروح التي
تنتقل من جسد لجسد هي مخلوق منزه عن المادة خلقها الباري "نورانية"
لا تقبع لقوانين "الطبيعة" والمادة المحسوسة التي يستطيع العقل البشري
المتواضع رؤيته والشعور به وإدراكه. وهذه هي معضلتهم.
فنرى بكتبهم التي أنزلها الله سبحانه رحمة لهم ولنا آيات وأحاديث واضحة
فتراهم يحاولون التغاضي عن هذا الوضوح وشرحها برموز بعيدة عن
المقصد وأخرى بها رومزا فشروحها بالمعنى البسيط الظاهر فيناقضون أنفسهم
بطريقة تعاملهم مع كلام الله عز وجل ولكن هذا أقرب إليهم للملموس وقدراتهم
لإدراكه...
أما عن التقمص وأيمان البقية لهذا , فقد سبق وذكرت سابقا بأحدى تعقيباتي أن
اليهودية تذكرها لكن ليس بالتوراة بل بكتب "الكبالاة" و"الزوهر" وهي كتب فلسفية
تصوفية وهنالك العديد من الكتب التي كتبها بعض الأحبار يذكرون ويسردون قصص
لمثل تلك الأحداث التي شهدوها بأنفسهم .ومنها كتب قرأتها بأوخر السبعينيات أو أوائل
الثمانينيات للقرن الماضي بعنوان "تناسخ الأرواح" لأحدهم وبها قصص حقيقية عديدة لإناس
تذكروا أجيالهم السابقة.
السبت الأخير, كنت أتفقد بعض المحطات التلفزيونية بساعة المساء, وشدني بنامج أشبه
بلقطات مضحكة وتهكمية بالقناة الأسرائيلية العاشرة, وكانت أحدى اللقطات لبرنامج من المحطة الأولى
وبها تسأل مقدمة البرنامج أحد ضيفاها عما تذكره هن جيله السابق, وبدأ يشرح بلهفة وما أن إنتهى
حتى اعترفت هي أيضا أنها تذكر جيلها السبق وذكرت بعض الأمور عنه, فما كان من ضيفها
الثاني , وهو إعلامي بارز ومن رواد المسرح أيضا, إلا أن أنفجر غضبا ووبخها خلال البث
قائلا ما معناه "بدل تنهالي عليه بالتوبيخ لسخافة قصته تشجيعيه وتشاركيه أيضا" فأجابته
"معك حق, لكنها حقيقتي"...
فأخذت أفتش بالنت عن هذا الأهلامي لعلي أجد تلك اللقطة بالنت , فإذا بي أجد مقتطفات له أحدها
حديثة العهد من 31 يناير الماضي, حيث حل ضيفا هو وإخصائية نفسية (بإسم "برجيت كشتان" على ما أظن
وهي محاضرة بجامهة حيفا ومن رواد تناسخ الأرواح ), ببرنامج الصباح بالقناة الثانية.
أما الأخصائية فشرحت عن نفسها أنها تساعد الأخرين بطرق علم النفس أن يعودوا بذاكرتهم إلى أجيالهم
السابقة (قالت أجيالهم السابقة ولم تقل جيلهم السابق) وأكدت إيمانها أن لكل إنسان أجيال عدة سابقة
قبل جيله الحاضر.
أما الإعلامي والمسرحي (واسمه "داليك فولينتس"), فقد كان يخرج مسرحية بعنوان "الأرواح التائهة"
وقد قرر أن يخوض التجربة مع جميع أفراد طاقم المسرحية بمساعدة الأخصائية "برجيت" . وبدأ يسرد
قصته وتذكره لأحد أجياله وسأحاول ترجمة حديثه وأرجو أن أوفق بالأمر :
يقول, أنه تذكر أحد أجياله الماضية ولم تكن تلك القريبة , وتذكر أنه بمدينة أوروبية لم يزرها أبدا ويذكر تفاصيلها
وشوارعها بدقة متناهية وكأنه يراها الآن , وتذكر إسمه مهنته وعمله وأمورا أخرى إلا أن "الملفت للنظر" حسب أقوله..
أنه تم إطلاق السهام نحوه وقتله ... لكن المدهش أنها أصابت إصابات دقيقة للندوب التي بجسده الآن وهي
ندوب مولودة معه... ومن يومها إختفى من قلبه "خوف الموت" بل وكأنه ينادينا "إن الموت أبسط وأسهل مما نظن".

يا سبحان الله, كيف كان حديثه وسخطه على مقدمة البرنامج سابقا وإستهزاءه وسخريته للأمر ؟؟؟
وكيف أصبح الآن..؟؟؟ لن أتحدث عن "صدق" روايته وصحتها أو المنطق الذي تحتويه (أو لربما لا تحتويه)
لكني أعود لأشير إلى ما سبق... دون الأمور الملموسة لا ستطيع بعض العقول البشرية البسيطة إدراك العديد
من الأمور التي أرادها لنا الله سبحانه...


وعذرا إن أطلت عليكم أو أخطأت بقولي

جزاكم الله الخير للمرور
واشكركم لترك بصمتكم التي اضفت تميزا للموضوع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص التقمص وبرنامج شواهد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأجاويد :: الساحة العامة لمنتدى أجاويد بني معروف :: 
المنتدى العام (لأجاويد بني معروف)
-
انتقل الى: